More Projects

مشروع إنشاء وتجهيز وحدة علاج الفيروسات الكبدية بمستشفى حميات السويس

الجهات المنفذة
مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية: المسئولة عن إدارة المنحة المالية للمشروع والمقدمة من شركة أوراسكوم  للإنشاء والصناعة بالإضافة إلى تقديم الدعم الفني اللازم لتنفيذ المشروع والقيام بالمتابعة والإشراف والتقييم المستمر لمخرجات أنشطة المشروع.

شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة: تمول المشروع بتكلفة إجمالية تقدر بنحو ١٠ مليون جنيه، كما تقوم بالأعمال المدنية والإنشائية لتأسيس مقر المشروع.

المعهد القومي للأمراض المتوطنة وأبحاث الكبد (مقر اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية): المختص بتقديم الدعم الفني والتقني فى مجال أمراض الكبد، والجهة المنوطة بتدريب فريق العمل بالوحدة الجديدة من أطباء وتمريض وفنيين وإداريين.

مديرية الشئون الصحية بالسويس: المسئولة عن توفير مبنى مستقل تابع لمستشفى حميات السويس ليكون مركز علاج الفيروسات الكبدية، وإمداد المركز بالكوادر البشرية المطلوبة للتشغيل، والمساهمة في حملات التوعية والتطعيم.

أهداف المشروع
تقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية للمرضى بالالتهاب الكبدي الفيروسي (س) في محافظة السويس والمناطق المحيطة عن طريق استخدام مضادات الفيروسات.

التوعية بطرق الوقاية ومخاطر الإصابة بالفيروسات الكبدية.

التطعيم المجاني ضد الفيروس الكبدي (ب)  لمواليد ١٩٩٩ أو أقل (وهي الفئة العمرية التي لم يسري عليها التطعيم الإجباري الذي فرضته وزارة الصحة ضمن البرنامج القومي للتطعيم المجاني للأطفال).

إتاحة فرصة التعليم والتدريب الطبي لجيل جديد من أطباء الكبد والفنيين ليكونوا قادرين على الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية الذي توفره وزارة الصحة لمرضى الفيروسات الكبدية.

المنطقة الجغرافية
محافظة السويس.

مدة المشروع
يمتد المشروع على مدار ثلاث سنوات، وتبدأ المرحلة الأولى منه في شهر يوليو ٢٠١٠ وحتى يونيو ٢٠١١، يتم خلالها الانتهاء من مختلف الأنشطة التحضيرية والبدء في تقديم الخدمات الطبية لأهالي المحافظة.

إن التعامل مع قضية الفيروسات الكبدية أصبح ينظر إليها على أنها مشكلة عالمية تستحق دعما دوليا فقد أدرجتها منظمة الصحة العالمية مؤخرا ضمن الأمراض الوبائية أسوة بالملاريا والإيدز والسل، مع ما يقرب من ٣٪ من سكان العالم (حوالي ١٧٠-٢٠٠ مليون شخص) مصاب بالفيروس س. وفي مصر فإن الوضع أسوأ نظرا لاحتوائها على أعلى معدلات انتشار التهاب الكبد الوبائي في العالم. وتشير أرقام وزارة الصحة إلى أن نسبة الإصابة بالفيروسات الكبدية وصلت نحو ٩,٨ في المائة من سكان مصر فهي أكثر الأمراض انتشارا، مما يجعلها مشكلة قومية  تضر بالاقتصاد المصري.

ومع ذلك، فإن الأمل يحدونا للتعامل مع مثل هذه التهديدات، فلقد قامت مؤسسة ساويرس مؤخرا بتمويل العديد من المشروعات التي تهدف إلى مقاومة وعلاج أمراض الكبد الفيروسية في مناطق مختلفة من محافظات مصر. ولعل أكبر هذه المشروعات هو إنشاء وتجهيز وحدة لعلاج الفيروسات الكبدية بمستشفى حميات السويس بتكلفة إجمالية تقدر بنحو ١٠ مليون جنيه، وذلك بالتعاون مع المعهد القومي للأمراض المتوطنة والكبد وتحت إشراف وزارة الصحة.

تشمل خدمات المشروع العلاجية المواطنين الحاصلين على قرار العلاج بعقار الإنترفيرون على نفقة الدولة حيث يتم توفير خدمات العلاج بالمجان والمتضمنة إجراء التحاليل والمناظير والأشعة التليفزيونية. وسوف يستمر عمل الوحدة بعد انتهاء التمويل كمثيلاتها من الوحدات المختلفة التابعة للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية.