More Projects

تعزيز مهارات القائمين على ترميم المخطوطات المصرية القديمة لرعاية هذه الكنوز النفيسة

تلقى أكثر من ١٠٠ مشارك التدريب العملي عام ٢٠٠٩، جنبا إلى جنب مع ٢٠ من الكوادر الجدد الذين يعملون في مجال الحفظ ، بالإضافة إلى حضورهم دورة تدريبية ثانية في ربيع عام ٢٠١٠. كما زار المتدربون استوديوهات الحفاظ على المخطوطات بدار الكتب والوثائق القومية حيث تتم أعمال الترميم وشاركوا بخبراتهم، وقدموا معلومات شاملة حول التقنيات والمواد التي يستخدمونها لاستعادة المخطوطات. وقد تم تمويل هذه الدورات عن طريق منحة لمؤسسة ليفانتين مقدمة من شركة الأهرام للمشروبات ومؤسسة ساويرس على حد سواء.

لا يوجد شعب على وجه الأرض يقدر الكتب، أو يفهم أهمية الحفاظ على المخطوطات القديمة، أكثر من المصريين. واليوم يدرك المصريون مجدداً أهمية الحفاظ على المخطوطات القديمة، وأوراق البردي والأوراق النفيسة والأحبار، وكذلك الألواح الحجرية والفخارية المستخدمة في الكتابة في عصورها الأولى، كما أدركوا أنها أصبحت حرفة وعلم يتطلب مزيدا من المهارة من جانب القائمين عليها.

وإيمانا من المصريين بالقيمة التي يمثلها التراث المخطوط في الحفاظ على تاريخ الفكر واللغة والمعتقدات والمعارف في مصر، قامت مؤسسة ساويرس بدعم مشروع غاية في الأهمية يهدف إلى حفظ وتسجيل وصيانة وتـرميم مخطوطات مصر التاريخية بتنفيذ مؤسسة ليفانتين، وبالتعاون مع دار الكتب والوثائق القومية والمتحف القبطي، ومتحف القاهرة، والمجلس الأعلى للآثار ، وجامعة ليدن في هولندا.

يوفر المشروع التدريب في مجال "الحفظ وعلم المتاحف" لموظفي المتحف، بهدف زيادة عدد الكوادر الفنية الماهرة والمتخصصة في مجال ترميم المخطوطات الأثرية لتصبح قادرة على رعاية كنوزنا الثقافية.

وقد شمل التدريب موضوعات نظرية وعملية مثل:

  • فهرسة المخطوطات.

  • مراقبة بيئة المتحف للحد من تدهور المواد التاريخية.

  • أساسيات إدارة المخطوطات.

  • تأمين البيئة الآمنة للمخطوطات والمواد الأرشيفية.

​جدير بالذكر أن مؤسسة ليفانتين هي شركة خيرية مسجلة في انجلترا ومقاطعة ويلز وجمهورية مصر العربية، وتعمل في مجال تسجيل التراث الثقافي والحفاظ على المخطوطات والمواد ذات الصلة في الشرق الأوسط من خلال الخبرة، والتعليم، ونشر المعرفة.