More Projects

برنامج سوق التنمية المصري بالتعاون مع مجموعة البنك الدولي

الجهة المنفذة
البنك  الدولي ومؤسسة التمويل الدولية.

الشركاء
الجهات المانحة - البنك الدولي، الهيئة السويسرية للدعم الاقتصادي SECO من خلال مؤسسة التمويل الدولية، وكالة التنمية الدولية الكندية (CIDA)، الوكالة الاسترالية للتنمية الدولية، المعونة الفنلندية من خلال منظمة العمل الدولية  ILO، وزارة التنمية الدولية البريطانية DFID وصندوق الشراكة العربية للتسهيلات الاقتصادية من خلال السفارة البريطانية في القاهرة، وزارة الخارجية الدنمركية من خلال برنامج الشراكة الدنمركي العربي والسفارة الدنمركية بالقاهرة، مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية.

شركاء الدعم الفنى - بنك التنمية الافريقى، منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO)، الصندوق الدولى للتنمية الزراعية (IFAD)، مؤسسة مصر الخير، شركة دلتا أروماتيك،  مشروع سلاسل قيمة الصناعات البستانية  بصعيد مصر، شركة صبح للصناعات الغذائية والتبريدات، شركة مايكروسفت Microsoft ، شركة سيسكو CISCO، شركة Innoventures، مركز العقد الاجتماعى، مؤسسة أشوكا، جمعية نهضة المحروسة، الصندوق الاجتماعي للتنمية.

المنطقة الجغرافية
محافظات الصعيد، حيث يركز المشروع على المناطق الريفية النائية في صعيد مصر.

مدة المشروع
٢١ شهرا اعتبارا من نوفمبر ٢٠١٢ - يوليو ٢٠١٤.

مساهمة مؤسسة ساويرس
٢٥٠ ألف دولار  - إجمالي الموازنة: ١,٨٧٥,٠٠٠ دولار.

أهداف المشروع
يهدف برنامج "سوق التنمية المصري" إلى المساهمة في خلق ٢٠٠ فرصة عمل للشباب والفتيات، والحد من الفقر وتحقيق التنمية الريفية من خلال توفير الدعم المالي والتقني للمشروعات الصغيرة القائمة والتي هي جزء من سلسلة التوريد الزراعي، مثل مجالات: تصنيع الأغذية، وإدارة المخلفات الزراعية، والحرف اليدوية، وغيرها.

سيتم اختيار هذه المشروعات من خلال مسابقة عامة تستهدف اختيار حوالي ٥٠ مقترحاً فائزاً، وذلك بناء على عملية شفافة تستند إلى تجربة سوق التنمية، وخاضعة لعملية اختيار تحكمها لجنة تحكيم من أصحاب المصلحة المتعددين، وتستخدم الأنظمة والنماذج التي وضعت على مدى السنوات الـ ١٢ الماضية.

انضمت مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية لبرنامج "سوق التنمية المصري"، وهو آلية تمويل تديرها مجموعة البنك الدولي وعدد من شركاء التنمية الدوليين والمحليين بهدف توفير الدعم المالي والفني للمؤسسات التي تتميز بقدراتها على التوسع في أنشطتها لخلق فرص عمل للشباب في مجالات التصنيع الزراعي وإدارة المخلفات الزراعية والحرف اليدوية.

يعتمد برنامج "سوق التنمية المصري" على تنظيم مسابقة عامة، لدعوة منظمات المجتمع المدني والشركات للتقدم بطلبات للحصول على التمويل والدعم الفني لمشروعاتها القائمة بهدف خلق المزيد من فرص العمل في المناطق التي تعمل بها. وقد تم إطلاق المسابقة في شهر نوفمبر الماضي وامتدت حتى شهر يناير ٢٠١٣، ويجري حاليا فحص ومراجعة المشروعات من قبل  فريق من خبراء التنمية من داخل البنك الدولي وخارجه تمهيدا لإعلان الفائزين خلال شهر مايو المقبل.

ويتيح برنامج سوق التنمية المصري العديد من فرص العمل للشباب المصري من خلال توفير كافه أنواع الدعم للمؤسسات الاجتماعية والشركات لمساعدتها على صقل قدرتها وتطوير أعمالها ومشروعاتها القائمة، الأمر الذي يمكنها من تحقيق الأثر الاجتماعي المنشود على الأمد الطويل.  وتهدف المسابقة إلى ضمان اختيار أفضل المشروعات التي ستساهم في توفير نحو ٢٠٠ فرصة عمل للشباب في المناطق والقرى النائية في صعيد مصر والذي يشتد فيها الفقر، مما يساعد في زيادة تحفيز الاقتصاد الريفي بوصفه سبيلًا لزيادة فرص العمل في مثل هذه المناطق.

يذكر أن برنامج سوق التنمية، الذي يديره البنك الدولي، منذ عام ١٩٩٨، قد قدم منحا بلغ قيمتها أكثر من ٦٠ مليون دولار أمريكي لأكثر من ١٢٠٠ مشروعا مبتكرا، تم تحديدها عن طريق المسابقات التي تنظم قطريا وإقليميا وعالميا. فكان "سوق التنمية" نقطة انطلاق، لتمويل العديد من المشروعات الاجتماعية من الجهات المانحة الدولية، والمؤسسات، والمستثمرين أصحاب الشركات ذات المسؤولية الاجتماعية.